الحمل والولادة

إختبار الحمل قبل موعد الدورة بيومين بجهاز الاختبار في المنزل

إختبار الحمل قبل موعد الدورة بيومين تتساءل العديد من النساء عن طريقة إجراء إختبار الحمل قبل موعد الدورة خاصة عندما يتم استخدامه للمرة الأولى حيث إن الكثير منهن تجهل الطريقة الصحيحة له بل وتجهل أيضاً قراءة النتائج الخاصة به وأيهما افضل القيام بعمل الاختبار في المنزل ام القيام بفحص الدم، ولذلك دعونا نتطرق في السطور التالية إلى معرفة الطريق الصحيحة لإجراء إختبار الحمل قبل موعد الدورة بيومين وما هي أسباب تأخر الحمل .

إختبار الحمل قبل موعد الدورة بيومين بجهاز الاختبار في المنزل
إختبار الحمل قبل موعد الدورة بيومين بجهاز الاختبار في المنزل

إختبار الحمل قبل موعد الدورة بيومين :

1- في البداية يجب عليك سيدتي أن تنظري على الأقل لمدة أسبوع أو عشرة أيام قبل القيام بإجراء إختبار الحمل المنزلي لكي يتم الحصول على أفضل النتائج؛ لأن هرمون الحمل لا يظهر بوضوح في البول إلا بعد انتهاء موعد الدورة الشهرية الفعلي ولكن يمكن القيام بفحص الدم في اليوم التالي ليوم التبويض حيث إن هرمون الحمل يظهر في الدم فور حدوث التلقيح البويضة.

2- بعد ذلك يمكنك أن تقومي بشراء إختبار الحمل من الصيدلية ويمكنك استشارة الصيدلي عن ايهما افضل في إعطاء النتائج حتى يساعدك على الاختيار الصحيح فهناك عدد كبير من إختبارات الحمل المتوافرة في الصيدليات التي قد تعطي نتائج غير دقيقة .

3- أما بالنسبة لطريقة إجراء إختبار الحمل المنزلي فتتم من خلال أخذ عينة أو كمية قليلة من البول في وعاء بلاستيكي نظيف ولكن يجب أن يتم القيام به فور الاستيقاظ من النوم حتى لا يؤثر الطعام او الشراب على البول، ثم يتم أخذ قطرات منه وتوضع داخل الجزء المخصص له في شريط الإختبار باستخدام القطارة التي تتواجد معه .

4- وبعد ذلك يتم الإنتظار حوالي ثلاث دقائق فسوف تلاحظين سيدتي تغيير سريع في لون الخط الأول بحيث يصبح أزرق مائل للون البنفسجي فذلك يدل على دخول البول به أما الشريط الثاني وهو الأهم الذي يختص ب تأكيد حدوث الحمل أم لا.

5- حيث إنه يحدث تغيير للون الأزرق بصورة واضحة مثل الخط الاول وبالتالي يعني حدوث الحمل أما في حالة ظهوره بدرجة طفيفة أو غير واضحة فيدل على عدم حدوث الحمل ويمكن في تلك الحالة الإنتظار لعدة أيام ثم القيام به مرة أخرى .

أسباب تأخر الحمل :

1- قد تيأس الكثير من النساء في حالة فشل القيام بإختبار الحمل المنزلي أو إعطاء نتائج سلبية وتظل في حيرة من أمرها بسبب عدم حدوث الحمل هل هو بسبب عضوي بها أم وجود أسباب أخرى متعلقة بزوجها، ولكن في أغلب الأوقات قد يكون كلاهما سليم بنسبة ولكن يقوم الزوجين بإتباع عادات خاطئة عند التخطيط للحمل على سبيل المثال:

2- عدم الالتزام بموعد التبويض الخاص بالمرأة الذي يقوم المبيض من خلاله بإنتاج البويضة الناضجة مما يزيد من فرص الإنجاب وتكون في الأسبوع الثاني من انتهاء الدورة الشهرية وقبل الأسبوع الأخير من موعد الدورة التالية .

3- وقد يظن الكثيرون أيضاً إنه كلما زادت مرات الجماع أو العلاقة الحميمة بين الزوجين في اليوم أو كل يوم تكون بذلك فرص الإنجاب أكبر ولكن ذلك مفهوم خاطئ حيث أن الحيوانات المنوية تبدأ في التكوين كل ثلاثة أيام بحيث تصبح صغيرة في اليوم الأول وناضجة في اليوم الثاني وفي اليوم الثالث تصبح غير قادرة على التخصيب.

4- وعلى الجانب الآخر تظل تلك الحيوانات المنوية داخل رحم المرأة لمدة ثماني وأربعين ساعة حية مما يعني إنه يفضل القيام بالعلاقة الحميمة كل يومين في فترة التبويض عند التخطيط لحدوث الحمل، وفي حالة عدم حدوث الحمل بعد القيام بتلك الخطوات فذلك يعني وجود سبب آخر ويفضل مراجعة الطبيب المختص لكشف ذلك السبب .

الوسوم

اترك رد