الحمل والولادة

طرق تحديد نوع الجنين وهل هو بنت أو ولد

طرق تحديد نوع الجنين دائما وأبدأ تكون السيدة الحامل لديها حالة من الشغف والفضول في أن تعرف نوع الجنين الذي تحمله أحشائها، والجدير بالذكر أنهم قديماً قد تفنن أجدادنا وجداتنا في إبتكار العديد من الطرق التي من خلالها يمكن التعرف على الجنين ونوعه وقد كان ذلك بالطبع قبل التقدم العلمي والتكنولوجي الحديث حيث الأشاعات والأجهزة الطبية الحديثة والمتقدمة.

طرق تحديد نوع الجنين
طرق تحديد نوع الجنين

هذا وقد استمرت الكثير من تلك الطرق إلي الآن وثبتت فعاليتها مع البعض وثبت فشلها مع البعض الآخر، وسوف يسرد لكم موقع ست الكل مجموعة من تلك الطرق التي من الممكن أن نطلق عليها طرق تحديد نوع الجنين.

طرق تحديد نوع الجنين :

على الرغم من وجود حالة من الجدل الكبير بين الكثير من علماء الفقه والشريعة في ما يخص تحديد نوع الجنين، إلا أننا نجد أنه لازالت الكثير من المجتمعات التي تنادي بالذكورية في كافة أرجائها، ومن هنا نجد أن السيدات في تلك المجتمعات وبخاصة الشرقية والعربية تكون مرغمة على إتباع كافة الطرق التي من خلالها يمكن تحديد نوع الجنين على أن يكون ذكر.

وفي الواقع هناك بعض من الطرق العلمية التي تستند إلي فكر ودراسات علمية بهذا الشأن وهذا ما سوف نتطرق له في السطور القادمة :

الوسط المحيط بالمهبل أثناء الجماع :

حيث أكدت بعض الدراسات الطبية والعلمية في هذا الصدد على أن الوسط المحيط بمنطقة المهبل في أثناء فترة الجماع يساهم في تحديد نوع الجنين، بمعنى انه في حالة أن كان الوسط المحيط بالمهبل حامضي فإن ذلك يرجح أن يكون الجنين أنثى وذلك إعتماداً على أن الكرموزوم (X) وهو المسئول عن كون الجنين أنثى، ينشط ويظه بشكل مكثف في الوسط الحامضي.

ومن هنا فإن السيدة التي ترغب في جنين نوعه أنثى عليها أن تقوم بعمل محلول مكون من الخل الأبيض والمخفف بالقليل من الماء، ومن ثم التشطف به في منطقة المهبل.

في حين إن كانت المرأة ترغب في جنين نوعه ذكر فإنها عليها أن تهيأ منطقة المهبل لذلك من خلال جعل الوسط المحيط بالمهبل قاعدي قلوي، وهذا المر يحتاج تنظيم محلول مكون من عناصر محددة أهمها بيكربونات الصوديوم وهو أمر يحتاج لطبيب متخصص، حيث أكدت الدراسات الطبية أن الكرموزوم ( y) وهو المسئول عن كون الجنين ذكر ينشط بشكل مكثف في ذلك الوسط القاعدي.

توقيت التبويض وعلاقته بالجماع :

حيث أظهرت العديد من الدراسات الطبية أن هناك علاقة وثيقة في ما بين توقيت التبويض والجماع من ناحية وبين نوع الجنين من ناحية أخرى، حيث أظهرت الدراسات أنه في حالة أن حدث الجماع في ما بين الزوجين قبل أن تخرج البويضة من مبيض الزوجة وحدث في ذلك التوقيت الحمل، فمن المرجح أن يكون الجنين أنثى، ولكن إن حدث الجماع بين الزوجين وحدث بناءاً عليه حمل في الفترة التي تكون قد خرجت فيها بالفعل البويضة من المبيض فإن ذلك يرجح أن يكون الجنين ذكر.

نوعية الغذاء :

قد أشار بعض الأطباء في كل من  مجال التغذية من ناحية وأطباء النساء وأطباء الذكورة من ناحية أخرى أن هناك علاقة وثيقة بين نوعية الغذاء الذي تتناوله السيدة وبين تحديد نوع الجنين، حيث أشاروا إلي أنه في حالة إن كانت السيدة تتناول منتجات الألبان بأنواعها المختلفة والبيض والجبنة وتميل إلي تناولها فإن إحتمال أن تنجب إناثاً أكبر بكثير، في حين إن كانت تميل إلي تناول الأسماك والطيور واللحوم البيضاء فإن ذلك يرجح أنها سوف تنجب ذكوراً.

الوسوم

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock