منوعات

أبرز علامات التسنين لدى الرضع

مرحلة التسنين لدى الرضع ” ظهور الأسنان “ :- تعد في الأصل مرحلة ظهور الأسنان أو كما يطلق عليها عادةً مرحلة التسنين لدى الأطفال من أحد أكثر تلك المراحل المسببة للألم أو للضيق، وذلك يكون بالنسبة للطفل أو لوالديه حيث عادةً ما يعاني الطفل أو الرضيغ فيها من ظهور عدد من الأعراض أو العلامات المشيرة إلى بدء ظهور الأسنان لديه، وقد تكون تلك العلامات مؤلمة لدرجة يفقد فيها الطفل قدرته على الأكل أو الرضاعة أو أن يعاني من مشاكل في نومه، وغالباً ما تستمر تلك العلامات لما مدته حوالي “24” ساعة قبل ظهور السن.

أبرز علامات التسنين لدى الرضع
أبرز علامات التسنين لدى الرضع

وتتكرر عادةُ عند كل سن يظهر، ولذلك فإنه يتوجب على الوالدين في خلال تلك المرحلة من حياة الطفل أو الرضيع القيام بإجراء عدداً من الإجراءات الهامة، والتي ستكون مفيدة بدرجة كبيرة في الإقلال من نسبة معاناة الطفل، ولجعل مرحلة التسنين تلك تمر بأكبر قدر من الهدوء .

أبرز علامات التسنين لدى الرضع :

تختلف في الواقع علامات التسنين من رضيع إلى أخر، وذلك من ناحية قوتها، وتنوعها، وبناءا على الإيضاح الطبي فإن فئة الرضع الأصحاء لا يعانون غالباً سوى من توعكات طفيفة أو نسبية الدرجة علاوة على بعض الاضطرابات البسيطة أيضاً فيما يخص عملية النوم عند بروز أسنانهم بينما يعاني فئة الرضع ضعيفة الصحة من علامات أشد، وأقوى درجة، ومن أهمها :-

1- التقيؤ القوي الدرجة بالعلاوة إلى الإصابة بالإسهال، وبالتالي الجفاف في حالة استمرار مشكلة الإسهال لفترة طويلة .

2- التشنجات أو البكاء المستمر، ولفترة طويلة بالإضافة إلى اضطرابات ملحوظة في عملية النوم .

3- حدوث التهاب في كلاً من الحنجرة أو الأذن، والأنف .

4- الإصابة بالالتهاب الشعبي، وذلك في عدد بسيط من الحالات .

5- حدوث زيادة لنسبة إفراز اللعاب .

6- تقلب المزاج مع احمرار بالعين، ومن الممكن أن يصاحب ذلك حدوث ارتفاع في درجة الحرارة .

7- الإصابة بالنزلة المعوية .

8- الحكة في كلاً من الأذن أو فروة الرأس .

9- الضعف في جهاز المناعة، وبالتالي كثرة الإصابة بالمشاكل الصحية .

10- فقدان شهية ملحوظ .

ملحوظة :- لا تقتصر تلك العلامات على عملية التسنين فقط بل قد تكون دليل الإصابة بعارض صحي أخر، ولذلك فإنه من الضروري جداً القيام بعمل المراجعة الطبية للرضيع في سن التسنين للتأكد من عدم إصابته بأي عارض صحي أخر .

متى تبدأ مرحلة التسنين لدى فئة الرضع :

غالباً ما تأتي بداية مرحلة التسنين لدى الأطفال الرضع بعد مرور الشهر الخامس من الولادة، وأحياناً قد تتأخر للشهر السابع أو الثامن أو حتى للسنة الأولى من عمر الرضيع، وذلك يرجع إلى وجود أسباب وراثية أو مرضية فأحياناً قد تكون الأسنان لم تخرج بعد من اللثة، ومن ثم بقيت مدفونة تحتها، وتستمر في ذلك حتى ظهور أخر سن لبن .

طرق تخفيف الأعراض المصاحبة لعملية التسنين لدى الرضع :

يوجد عدد من الطرق البسيطة، والتي بالإمكان اتباعها بهدف التخفيف من وتيرة الأعراض المصاحبة لعملة التسنين لدى الرضع، وهي :-

1- القيام بلف قطعة من القماش النظيف حول سبابة الأم، ومن ثم العمل على تمريرها على أسنان الطفل للتخلص من البكتيريا الضارة، وبالتالي تسهيل بروز الأسنان .

2- المواظبة على إرضاع الطفل بشكل طبيعي، وذلك يرجع إلى أهمية الرضاعة الطبيعية في الحفاظ على التغذية الجيدة، والصحية للرضيع في هذه المرحلة، وبالتالي يمر الطفل بمرحلة التسنين بشكل سهل، وأقل نسبة في الألم .

3- استعمال الجل المخصص لتخفيف ألم اللثة، والمتوفر بشكل كثيف في الصيدليات، ولكن يكون ذلك بعد استشارة طبيب الأطفال .

4- إعطاء الرضيع عضاضة أو قطعة من البسكويت القاس ليتمكن من حك لثته بها بالعلاوة إلى التخلص من التهيج، والألم المصاحب لعملية التسنين.

الوسوم

اترك رد