منوعات

أهمية ضرس العقل وفائدته والاعراض التى تنتج عن ظهوره

أهمية ضرس العقل وفائدته والاعراض التى تنتج عن ظهوره وهو عبارة عن ذلك الضرس الذي تأتي عملية ظهوره في وقت متأخر عن ذلك الوقت الطبيعي، والخاص بنمو الأسنان، وذلك يرجع إلى أن ضرس العقل يبدأ في مرحلة النمو، وبالتحديد منذ بداية دخول الشخص في مرحلة البلوغ أي في تلك الفترة الزمنية الواقعة عادةً فيما بين غمر “15-25” عام، وكنتيجة لنمو الضرس في هذه الفترة العمرية من عمر الإنسان أتت تسميته بهذا الاسم كنسبة لتلك الفترة العمرية، وجدير بالذكر أن ضرس العقل يكون في العديد من الأحوال مطموراً تحت اللثة، وفي بعض الأحيان أو الحالات لا ينمو، ولا يتكون من الأساس بشكل خاص لدى أولئك الأشخاص ذوي الفك الصغير الحجم .

أهمية ضرس العقل وفائدته والاعراض التى تنتج عن ظهوره
أهمية ضرس العقل وفائدته والاعراض التى تنتج عن ظهوره

فائدة ضرس العقل :

يوجد عدد كبير من الأشخاص يسيطر عليهم الاعتقاد أن ضرس العقل هو عبارة عن ضرس زائد ليس له أي وظيفة أو أهمية كبيرة الدرجة هذا علماً بأن كل إنسان يجب أن يكون لديه ما عدده “4” من أضراس العقل أثنان في الفك، وأثنان في الفك السفلي إلا أن جزءاً منها قد لا ينمو، وأحياناً كلها، والمعروف أنه لا يوجد في الأصل شيئاً قد خلقه المولى جل شأنه إلا، وله هدف، وفائدة، وهذا مع أثبتته العديد من الأبحاث الطبية المختصة بالسنان، والتي وجدت في نتائجها أن أضراس العقل عندما تأتي عملية نموها بشكل سليم، وغير أفقي أو مائل فإنها تعود على الشخص بمجموعة كبيرة من الفوائد، والتي من أهمها :-

1- المساعدة الجيدة في عملية المضغ : يعد ضرس العقل السليم بالتحديد من احد أهم السنان التي بالغمكان الاعتماد عليها من جانب الشخص في عملية المضغ الجيد للطعام، وذلك يرجع إلى أن ضرس العقل هو عبارة عن سن متين، وقوي، وحتى لو أصيب بمشكلة التسوس فإنه بالإمكان معالجته كأي سن طبيعي اخر .

2- ضرس العقل هو من أحد دعائم الأسنان الصناعية : عندما يتعرض الشخص لأياً من أشكال الضرر الكبير الدرجة في أسنانه، ومن ثم، وبناءا على هذا يضطر إلى اقتلاعها، وإبدالها بأسنان اصطناعية فإن ضرس العقل السليم، والمتكون في تلك الحالة بطريقة طبيعية سيكون له فائدة كبيرة متمثلة في أنه يعد من أهم الركائز التي يمكن الاعتماد عليها من جانب أطباء الأسنان عند القيام بتركيب الأسنان الاصطناعية .

آثر النظام الغذائي على ضرس العقل :

منذ القدم كان البشر يعتمدون على نظام غذائي سيء للغاية، وذلك يرجع إلى تناولهم لبعض الأطعمة القاسية أو غير الناضجة مثال اللحوم النيئة، وما إلى غير ذلك مما نتج عنه تآكل أسنانهم، وذلك نظراً لاحتكاكها القوي مع بعضها البعض في أثناء تناولهم لغذائهم فكان ضرس العقل ينمو كبديل للأسنان التي تآكلت لديهم في هذا الوقت إلا أنه، ومع حدوث تغير كبير الدرجة في النمط الغذائي الخاص بالبشر في عصرنا الحالي، وتناولهم للأطعمة الطرية أو الجيدة النضج، وبالتالي الجيدة للأسنان جعلها أقل عرضة سواء للتآكل أو للتلف مما جعل الأسنان غالباً ما تبقى كما هي، ودون أي تكسر أو تلاشي فلا تكون كنتيجة لهذا هناك مساحة لنمو الضرس ” ضرس العقل” كبديل للأسنان التالفة أو المتآكلة، وخصوصاً لدى أولئك الأشخاص أصحاب الفك الصغير الحجم .

الأعراض التي قد تنتج عن ظهور ضرس العقل :

يوجد عدد من العراض أو العلامات الدالة على ظهور ضرس العقل، وهي :-

1- الشعور بألم أو بتصلب في الفك، وبالتحديد بالقرب من السن المحشور بجانب ضرس العقل، وذلك يكون كنتيجة لصغر حجم الفك .

2- إمكاينة تعرض الأسنان لمشكلة التسوس أو أمراض اللثة، وذلك يرجع، وبشكل رئيسي إلى ضيق المكان الذي يظهر فيه ضرس العقل، وبالتالي عدم القدرة على الوصول إليه بالفرشاة، وبحيث لا يتمكن الشخص من القيام بعملية تنظيفه بالشكل المطلوب أو المناسب .

3- حدوث ارتفاع لدرجة الحرارة أو الشعور بالحمى الخفيفة الدرجة أحياناً .

4- الإصابة بالتهاب على جانبي الفك أو اللثة الأمر الذي ينتج عنه أحياناً ظهور الرائحة الكريهة بالفم .

5- الشعور بصعوبة في عملية مضغ الطعام علاوة على عدم القدرة على فتح الفم بشكل جيد، وذلك راجعاً إلى قيام ضرس العقل بالضغط على منطقة العضلات الخاصة بعملية المضغ .

6- في حالة ظهور ضرس العقل بشكل طبيعي، وسليم فإن كل تلك العلامات السابقة سوف تتلاشى بشكل تدريجي، وأحياناً أخرى قد لا ينتيج أياً من تلك الأعراض السابقة، والمصاحبة لظهور الضرس في حالة ظهور ضرس العقل بشكل طبيعي، وسليم.

الوسوم

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock