صحة المرأة

أسباب الشعور بالألم بعد حشو الأضراس

أسباب الشعور بالألم بعد حشو الأضراس حيث يوجد عدد كبير من الأشخاص يلجئون إلى حشو أضراسهم، وذلك حتى يتمكنوا من مواجهو تسوس الأسنان، والتي كما هو معروف تقضي على أغلب أسنانهم أو أضراسهم، وبالتالي يحرمون من وجود الأسنان الطبيعية مما ينتج عنه بالتبعية عدم قدرتهم على تناول الطعام بشكل طبيعي بالعلاوة إلى الشعور بالألم الشديد، وفي أحيان كثيرة كنتيجة لذلك أيضاً .

أسباب الشعور بالألم بعد حشو الأضراس
أسباب الشعور بالألم بعد حشو الأضراس

أهمية حشو الأضراس :

يعد حشو الأضراس من إحدى الحلول الطبية الفعالة في العمل كبديل عن خلع الأضراس، ولذلك فإن ذلك الحل الطبي يعتبر من أحد أشهر الحلول المتاحة للعديد من الأشخاص بهدف العمل على تقوية أضراسهم مرة أخرى، ولتجنب الألم المبرح الذي سيتعرضون له عند القيام بخلع أضراسهم، وعلى الرغم من أن ذلك الحل له العديد من الفوائد مثال إمكانية جعل الأشخاص يتناولون طعامهم بشكل طبيعي إلا أنه يوجد عدداً من المشاكل المختلفة، والتي يرتبط أغلبها بذلك الألم الذي قد يشعر به المريض بعد إجراء حشو الأضراس له إذاً فما هي الأسباب التي تقف وراء شعور المريض بالألم بعد حشو الأضراس .

أسباب الشعور بالألم بعد حشو الأضراس :

ألم الضرس في الأصل له العديد من الأسباب المؤدية له، وخصوصاً بعد إجراء عملية الحشو، وذلك يرجع إلى كون اللثة لم تتأقلم بعد، وبشكل جيد على وجود الحشو علاوة على أنه من الممكن في عدد من حالات الإصابة بمشكلة حساسية الأسنان بعد القيام بإجراء عملية الحشو للأضراس مما ينتج عنه بالتبعية الشعور بالألم، وبمجرد البدء في تناول أياً من المشروبات الباردة أو الساخنة كمثال كما يتأقلم المريض .

أيضاً عند قيامه بتناول الأطعمة أو البدء في عملية مضغها، وقد يحدث في عدد من الحالات أيضاً الشعور بالألم عند حدوث ملامسة فيما بين الأسنان، والضروس، والتي ينتج عنها صعوبة الأستمرار بهدذا الشكل من جانب المريض، وقد يرجع السبب في ذلك إلى مادة الحشو نفسها، والتي جرى استخدامها من جانب الطبيب في عملية حشو الأضراس مثال احتوائها على مركب معين نتج عنه إصابة اللثة بالحساسية بالإضافة إلى إمكانية الإصابة بخراج أسفل الضرس المحشي، وفي هذه الحالة عمل المراجعة الطبية المختصة بشكل سريع .

أسباب اللجؤ لحشو الأضراس :

عادةً ما تأتي عملية اللجوء الطبي لحشو الأضراس في حالة وجود تجويف بالأضراس ناتج عن الإصابة بمشكلة التسوس حيث يقوم طبيب الأسنان في هذه الحالة بإزالة الجزء المصاب أو التالف من الضرس مع القيام بتبديله بمادة الحشو، والتي يتوجب أن تكون نظيفة جداً، ومن نوعية معروفة، وبأقل أضرار جانبية ممكنة كما أنه يجرى أيضاً استخدام الحشو في علاج الأسنان أو الأضراس كما أنه يجرى أيضاً استخدام الحشو في علاج الأسنان أو الأضراس التي تكون محتوية على الشقوق .

أنواع حشو الأضراس، والأسنان بشكل عام :

يوجد عدد كبير من الأنواع المستخدمة من الحشو، والتي قد أتت عملية ظهورها في الفترة الأخيرة بشكل عالي مثال الحشو المصنع من الذهب أو من البورسلين، والفضة بالعلاوة إلى المصنوع من مادة الأملجم، والتي تأتي عملية تصنيعها من مادة الزئبق الممزوج بمعدن الفضة بالإضافة إلى أنه يوجد أيضاً الحشو المصنع من كلاً من القصدير أو النحاس، والزنك .

هذا بالإضافة إلى وجود عدداً من أنواع الحشوات التي يكون لها نفس لون الأسنان الطبيعية، وذلك بهدف المحافظة على المظهر الجميل للأسنان بعد القيام بعملية الحشو بالعلاوة إلى الحشو المصنع من مواد زجاجية أو من مواد بلاستيكية، والذي يطلق عليه مسمى حشو الراتنج المركب .

كيفية اختيار مادة الحشو :

يتوجب، وبشكل مبدئي اختيار نوعاً مناسباً للشخص من الحشو، وذلك يأتي بهدف تفادي الإصابة بأياً من أشكال الأعراض الجانبية أو المضاعفات بالعلاوة إلى الشعور بالألم إذ يعتمد هذا الاختيار لمادة الحشو، وبشكل كبير على موقع الحشو، وامتداد التسوس بالعلاوة أيضاً إلى التكلفة المادية للمادة المطلوب حشوها بالإضافة إلى رأي الطبيب في مادة الحشو نفسها .

طرق معالجة ألم الأسنان بشكل عام بعد الحشو :

يوجد العديد من الطرق الممكن اتباعها للتخلص من الشعور بالألم بعد القيام بإجراء الحشو لها، ومن بين أبرز هذه الطرق تناول المسكنات بعد القيام باستشارة الطبيب أولاً أو القيام بغسيل الأسنان بمعجون أسنان ملطف، ومهدئ للألم هذا إلى جانب وجود علاج بالمضمضة مما يعمل على تسكين الشعور بالألم أيضاً .

الوسوم

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock