الحمل والولادة

مميزات وعيوب الولادة القيصرية

مميزات وعيوب الولادة القيصرية أصبح الغالبية العظمى من السيدات في هذه الأونة تتم ولادتهن من خلال إجراء العمليات القيصرية، والجدير بالذكر أن الأمر يعد سلاح ذو حدين بمعني إن الولادة القيصرية لها ما لها وعليها ما عليها حيث تنطوي على الكثير من المميزات ولكنها في نفس الوقت تحتوي على الكثير من العيوب، وهذا ما سوف يطرق له موقع ست الكل في السطور القادمة.

مميزات وعيوب الولادة القيصرية
مميزات وعيوب الولادة القيصرية

لماذا تلجأ الأم الى الولادة القيصرية :

في بعض الأحيان قد نوجد فى بعض الحالات تمنع من اكتمال الولادة بشكل طبيعي عبر قناة المهبل وفى هذه الحالات عادة ما يتم اكتشافها قبل الولادة و يتم تحديد نوع الولادة كـولادة قيصرية مسبقا وإما يتم اكتشافها أثناء المخاض و يتم تجهيز الأم للولادة القيصرية في وقتها .

مميزات وعيوب الولادة القيصرية :

في البداية دعونا نوضح المقصود بالولادة القيصرية ؟

الولادة القيصرية هي عبارة عن جراحة تتم من خلال شق منطقة أسفل البطن ومنطقة الرحم أيضا من أجل إخراج الكيس الذي يحتوي علي الجنين، والجدير بالذكر أن هناك العديد من العوامل والأسباب التي تؤدي إلى اللجوء إلى الولادة القيصرية ولعل أهمها، عدم شعور المرأة الحامل بأي عرض من أعراض الولادة الطبيعية ولعل أشهرها الطلق الطبيعي.

ومن أسباب اللجوء إلى الولادة القيصرية ايضا عدم إستجابة السيدة الحامل للطلق الصناعي أو كبر حجم الجنين وزيادة وزنه لدرجة تعوق الولادة الطبيعية، فضل عن سبب أخر يعد من ألسباب الرئيسية التي تؤدي بالطبيب إلى اللجوء إلى الولادة القيصرية وهو عدم نزول الجنين في منطقة الحوض وقلة المياة حوله مما يجعل الطبيب لا خيار ولا بديل إليه إلا القيام بإجراء الولادة القيصرية من أجل إنقاذ حياة الجنين والأم أيضاً.

مميزات الولادة القيصرية :

  • تجنب الكثير من المخاطر والآلم اللذان يقترنوا بالولادة الطبيعية بصورة مباشرة.
  • إمكانية إنقاذ الجنين من مخاطر وموت محقق لا قدر الله كما يمكن وضع حد لمعناة الأم .
  • إمكانية التعرف على موعد الولادة قبلها بوقت كافي ومن ثم الإستعداد بشكل كافي للولادة سواء نفسياً أو مادياً.
  • كما يجب تجنب السقوط الرحمى المهبلى ، كما يجب تجنب سلس البراز والبول .

عيوب الولادة القيصرية :

هناك العديد من العيوب التي ترتبط بالجوء إلى الولادة القيصرية ومنها ما يلي :

مخاطر التخدير :

فكما سبق ونوهنا أن إجراء الولادة القيصرية يتم تحت تخدير سواء كان هذا التخدير كلي أو نصفي وفي كلا النوعين لا يمكن إنكار أن التخدير له العديد من المخاطر والمضاعفات وبخاصة في حالة ما إذا كانت السيدة لديها زيادة كبيرة في الوزن من ناحية أو عندما يتم التعامل مع طبيب تخدير خبرته محدودة في المجال.

1- فقدان كميات كبيرة من الدم :

هناك في بعض الأحيان تتعرض السيدة إلى ما يعرف بإسم ( النزيف) وهو أمر لا شك انه خطير حيث يعرض حياة السيدة إلى الخطر حيث تفقد كميات كبيرة من الدم وذلك في حالة مقارنتها بالولادة الطبيعية والتي تفقد فيها السيدة كميات من الدم أقل بكثير.

2- إحتمالية الإصابة بجلطات :

والجدير بالذكر أن هناك نوع من الإرتباط بين الجلطات الدموية التي تحدث في الساق وبين الولادة القيصرية، حيث نجد أنه في حالة أن لم تقم السيدة بالمشي فور أن تذهب أثار التخدير منها فإن هناك للأسف إحتمالية أن تصاب السيدة بجلطة دموية في الرجل، والجدير بالذكر أن هذه الجلطة تنتج من تجمد الدم في داخل أوردة الرجل.

ومن هذا المنطلق نجد أن كافة الأطباء ينصحون بأن تقوم السيدة وعلى الفور بالمشي ذهاباً وإياباً في داخل الغرفة حتى تتحرك تلك الأوردة ولا يتجمد في داخلها الدماء ومن ثم نتلافى حدوث تلك المضاعفات الخطيرة.

عيوب الولادة القيصرية
عيوب الولادة القيصرية

3- فترة نفاس طويلة :

لا يمكن أن نقارن بين فترة النقاهة التي تتعرض لها المرأة في الولادة الطبيعية بتلك التي تتعرض لها في الولادة القيصرية، حيث أنه من البديهي أن تكون في الولادة القيصرية أكبربكثير حيث يتواجد جرح في منطقة البطن مما يحول بين أن تعود السيدة إلى حالتها الطبيعية إلا بعد مرور الكثير من الوقت.

4- إحتمال عدم إكتمال نمو الجنين :

إذا تمت الولادة قبل الموعد اللازم لاكتمال نمو الجنين قد يتعرض المولود لاضطرابات فى الجهاز التنفسي نتيجة عدم اكتمال نمو الرئة .

5- الجروح :

عند عدم الاهتمام المرأه بنظافة جرح الولادة في الأيام التالية للولادة مباشرة فقد يحدث التهابات وتغيرات فى لون الجلد المحيط بالجرح .

6- فترة النقاهة تكون أطول :

قد تحتاج الولادة القيصرية إلى ثلاثة أيام على الأقل للخروج من المستشفى مقابل يوم على الأغلب في حالة الولادة الطبيعية .

الوسوم

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock