الحمل والولادةصحة المرأة

معلومات عن الولادة القيصرية وكل ما يخصها

معلومات عن الولادة القيصرية لقد أصبحت الولادة القيصرية في هذه الأيام هي الأكثر شيوعاً مقارنةً بالولادة الطبيعية، ولكننا نجد أن هناك الكثيرات من النساء الذين ربما تكون المرة ألولى لهن في إجراء الولادة بالطريقة القيصرية،لذا سوف نقوم بتقديم مجموعة من المعلومات الشاملة عنها من خلال هذا المقال عبر موقعنا ست الكل.

معلومات عن الولادة القيصرية وكل ما يخصها
معلومات عن الولادة القيصرية وكل ما يخصها

كيف تتم الولادة القيصرية ؟

تتم الولادة القيصرية من خلال إجراء جراحي في منطقة أسفل البطن، ويتم إستخدام التخدير وهنا يتوقف نوع التخدير حسب الحالة الصحية للسيدة ووفقاً للكثير من المعاير التي يحددها الطبيب بذاته، ومن المعروف أن هناك نوعان من التخدير حيث هناك تخدير نصفي وتخدير كلي، ولكن في الواقع أن الغالبية العظمى من الحالات تتم تحت تخدير نصفي، حيث انه يعد آمن بشكل أكثر من التخدير الكلي هذا فضلاً عن إن الأم تكون على وعي تام بكل ما يحدث في أثناء عملية الولادة وتسمع الصرخات الأولى من بكاء طفلها.

ماذا بعد الخروج من غرفة العمليات ؟

بعد أن تنتهي إجراء الولادة القيصرية فإن السيدة هنا تحتاج فترة نقاهة طويلة إلى حد ما هذا بخلاف الولادة الطبيعية، حيث تشعر الأم بآلام كثيرة للغاية وعلى آثار ذلك يكتب لها الطبيب الكثير من المسكنات القوية والشديدة المفعول، هذا فضلاً عن الكثير من المضادات الحيوية من أجل تآمين الجرح والعمل على سرعة تضميده.

والجدير بالذكر أن الأم في هذه الفترة تكون بحاجة شديدة لمن يكون بجوارها ويعتني بها على النحو الكامل حتى تسترد عافيتها مرة أخرى وتكون قادرة على العناية بنفسها وبطفلها.

ولكن السؤال الذي يثار في ذهن الكثيرات من السيدات، متى يتم اللجوء إلى الولادة القيصرية ؟

الجدير بالذكر أن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ضرورة اللجوء إلى الولادة القيصرية ولعل أهمها ما يلي :

1- نقص كمية المياة التي تحيط بالجنين بشكل مفاجيء.

2- عدم شعور آلأم بأي بوادر للولادة الطبيعية مثل الطلق المتعارف عليه.

3- عدم نزول رأس الجنين في منطقة الحوض.

4- عند حدوث بعض التغيرات الغير طبيعية في الحالة الصحية سواء للجنين مثل إختلاف دقات القلب بشكل ينذر بخطورة على الجنين.

5- عند حدوث بعض التغيرات الصحية أثناء فترة الحمل حيث تشعر الأم بنزيف أو عدوى أو ما إلى ذلك من تغيرات ربما تودي بحياتها أو حياة الجنين.

والجدير بالذكر ان كل تلك الأسباب سواء كانت مجتمعة أو فردية فإنها تعد من أكثر الأسباب التي تجبر الطبيب على ضرورة إجراء ولادة قيصرية للأم.

ماذا بعد الخروج من غرفة العمليات
ماذا بعد الخروج من غرفة العمليات

هل من تجري ولادة قيصرية من الممكن أن تتبعها بولادة طبيعية ؟

هذا السؤال من ضمن الكثير من الأسئلة التي تثار في داخل عقول الكثيرات من السيدات، والجدير بالذكر انه بمجرد أن تلد السيدة مرة واحدة ولادة قيصرية يكون بعد ذلك من الصعب أن تجري ولادة طبيعية، ولعل السبب في ذلك هو ذلك الشق الجراحي الذي يحول بين السيدة والولادة الطبيعية.

حيث انه من المعروف أن الولادة الطبيعية تنطوي على طقوس وإجراءات محددة وأهمها الطلق الطبيعي وهذا بالطبع أمر يخالف الشق الجراحي الموجود في أسفل البطن جراء الولادة القيصرية، ولعل هذا الأمر يوضح لنا السبب في أنه يتم اللجوء إلي إجراء الولادة القيصرية مع بداية الشهر التاسع وعدم الدخول إلى أخر أيام فيه حتى لا يتم تعريض الأم للدخول في مخاطر الطلق الطبيعي وفتح الجرح لا قدر الله.

ولا شك أن كل أمر له جوانب غيجابية كما له جوانب سلبية، وكذلك الحال فالولادة القيصرية لها ما لها وعليها ما عليها.

الوسوم

اترك رد