صحة الطفل

كيف أبدأ إطعام طفلي الرضيع وعند الشهر السادس

كيف أبدأ إطعام طفلي الرضيع وعند الشهر السادس منذ اللحظة الأولى لولادة الطفل والأم نجدها تحلم باليوم الذي يبدأ طفلها فيه في تناول الوجبات الغذائية ولعل السبب في ذلك كون ذلك الأمر سوف يخفف من إعتماد طفلها الرضيع عليها كمصدر أساسي لغذائه، وهنا يكون لدى الأم فرصة أن تذهب إلي عملها أو أن تقوم بمتطلبات البيت دون أن يكون طفلها مرتبط بها بشكل أساسي ومعتمد عليها.

كيف أبدأ إطعام طفلي الرضيع وعند الشهر السادس
كيف أبدأ إطعام طفلي الرضيع وعند الشهر السادس

ولكن يجدر بنا أن نوضح أن إطعام الطفل والإنتقال به من مرحلة الرضاعة والاعتماد الكلي علي لبن الأم غلي مرحلة الوجبات الغذائية هو أمر محكوم بشكل كبير بمجموعة من القواعد الرئيسية والتي تتمثل في قواعد الصحة العامة والتي يجب الإلتزام بها من جانب كل أم حتى لا نعرض الطفل الرضيع إلي أي ضرر لا قدر الله، وهذا ما سوف يقدمه لكم موقع ست الكل من خلال السطور القادمة من هذا المقال الحصري الذي بين أيدينا.

كيف أبدأ إطعام طفلي الرضيع ؟

1- في بداية المر يجب أن ننوه أن هناك بعض الآراء التي تؤكد علي ضرورة إطعام الطفل من الأربعين يوماً وهذا الرأي الذي تميل إليه أمهاتنا وما تربى عليه الكثير منا، في حين نجد البعض الآخر يؤكد أنه من الضروري أن يكون مع بداية الشهر الرابع من عمر الطفل، في حين لو شاهدنا آراء الأطباء سوف نجد أنهم يؤكدون علي أن منظمة الصحة العالمية تؤكد من جانبها أنه لا يتم إطعام الطفل إلا مع بداية الشهر السادس.

2- ولكن ما السبب أو السند الذي تستند عليه منظمة الصحة العالمية في ذلك ؟ هنا تؤكد علي أن إطعام الطفل قبل الشهر السادس يعمل علي خفض مناعة الطفل الرضيع من ناحية ويعمل علي جلب حساسية صدر للطفل من ناحية أخرى، ومن هنا نؤكد علي كل أم أن تأخذ برأي منظمة الصحة العالمية ولا تبكر من جانبها بإطعام إبنها بل وتنتظر إلي بداية الشهر السادس من عمر طفلها الرضيع.

وجبات الطفل الرضيع عند الشهر السادس :

1- والسؤال هنا كيف أبدأ إطعام إبني ؟ الإجابة علي هذا التساؤل نجده مع أحد أشهر أطباء الأطفال الذي عقد موقع ست الكل معه لقاء من أجل هذا السؤال والذي أكد من جانبه أن البداية تكون مع منح الطفل وجبات شبه سائلة مثل البسكويت في الشاي أو البسكويت في اليانسون أو اللبن.

2- مع مراعاة أن تكون البداية ليست مع كمية كبيرة بل عودي نفسك عزيزتي الأم أن كل وجبة تقديمها لطفلك الرضيع في أول مرة هي بمثابة تجربة ومنها سوف تستطيعي أن تحكمي إذا استساغ هذه الوجبة أم لا، ففي حالة وجود قبول وعدم وجود أي مضاعفات نقوم هنا بتكرارها مع زيادة الكمية، أما إذا لم يستسيغها فهنا نقوم بوقفها وعلي الفور.

3- كما يمكنك عزيزتي الأم أن تقدمي له الزبادي المخلوط بمعلقة من العسل النحل، كما يمكنك تقديم صفار البيض المسلوق وهنا نؤكد علي ما أكده طبيب الأطفال الذي أكد علي ضرورة عدم إعطاء الطفل بياض البيض حيث أنه يساعد علي جلب حساسية الصدر وينصح دوماً بصفار البيض في ما بعد عمر الاثنى عشر شهراً أي عام كامل.

4- ومن ناحية أخرى يمكنك أن تقدمي له البطاطس المسلوقة والمهروسة مع إضافة بعض من الكمون أو الملح عليها حتى يستسيغها الطفل، ومع بداية الشهر التاسع يمكنك سلق الأرز مع بعض قطع من صدر الدجاج وإعطائها للطفل بالمعلقة شيئاً فشيئاً حتى يتناولها.

الوسوم

اترك رد